تويتر أم توتر!!!

تويتر أم توتر!!!

الجمعة 12 ذو القعدة 1433 الموافق 28 أيلول (سبتمبر) 2012

يعتقد كثير من علماء الاجتماع أن التكنلوجيا هي أهم عامل من عوامل التغير الاجتماعي وأن اشدها تأثيرا تكنلوجيا الاتصالات التي شهدت في نهاية القرن العشرين وبداية هذا القرن ثورة عارمة من خلال تغييرات سريعة متتالية جعلت من العالم حيا واحد يرتبط بعلائق متنوعة. ومن وسائل الاتصال شبكات التواصل الاجتماعي التي شكلت نمطا من الإعلام الجديد وعلى رأسها فيسبوك وتويتر حيث يستطيع كل فرد بث مختلف الرسائل الإعلامية بأسرع وقت وبأي شكل دون أي تعثر بعائق رقابي.

ويشهد مجتمعنا السعودي زيادة كبيرة في أعداد مستخدمي التويتر حسب تصريح ديك كاستولو للمدير التنفيذي لموقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر الذي جاء فيه أن الإحصائيات الأخيرة بينت أن النمو الأسرع في العالم لمستخدمي تويتر يحدث في السعودية بنسبة3000% في شهر واحد وهي نسبة مهولة تدل على هوس شديد من قبل الشعب السعودي بتويتر، ومن المتوقع أن يحدث أثراً في الرأي العام، يعتمد في سلبيته أو ايجابيته على نمط استخدامه وتوظيفه.

إن أهم ما يميز التويتر، ويجعل السعوديين يتعلقون به الى درجة الجنون، هي الحرية التامة التي تلبي حاجتهم للحكي، بعد صمت طويل. وللأسف الشديد فإن هذه الميزة هي في نفس الوقت مصدر القلق والتوتر، حيث يبدو تويتر في أغلب الأحيان مرادفاً للتوتر، وإن ظهر أحيانا كترمومتر يكشف أو يعكس حالة المجتمع، وما يدور فيه من أحداث ووجهات نظر متباينة، بل متضاربة، ترسم صوراً واضحة أحيانا ومشوشة أحيانا عن المجتمع السعودي

في التويتر أختلط الحابل بالنابل. وأصبح كل شخص له منبره الإعلامي الخاص، ينقل الأخبار،ويضع الصور، وينتقد، ويوجه الرسائل، ويحرض، ويدعو، ويوجه. فصار لدينا مئات الألوف من الرسائل المتعارضة، كل ذلك جعل من يدخل التويتر يصاب بالحيرة والقلق والتوتر، فلا يعرف الصدق من الكذب ولا الخبر الحقيقي من الشائعة ولا الحق من الباطل .. هذه الشعبوية في تويتر جعلت الجميع يغرد، صحيح أن كل تغريدة لا تتجاوز 140 حرفا وفق ضوابط الموقع، ولكن الانسان العربي بما أنه متعود على كثرة الكلام والثرثرة والصوت العالي، فإنه يرسل تغريدات متتالية وكثيرة حتى يشبع شهوة الكلام لديه.. ومن كثر كلامه كثر سقوطه.

في تويتر أناس لا يرون في ما تعمله الحكومة أي شيئ حسن، وأناس يرون أن كل ما تفعله الحكومة حسن، وهناك من يحارب الدعاة والعلماء، وهناك من يحارب الليبراليين، وكل واحد قد وضع له إبليساً خاصاً يرجمه بالكلمات في كل تغريدة بل هناك من يحارب الكل..والحقيقة أن الجميع يحاربون طواحين الهواء.. أما عن جلد الذات فحدث ولاحرج ..

ومن خلال متابعتي لتويتر رأيت أن هناك تيارين رئيسين هما الأعلى صوتاً ويسيطران على الساحة التويترية، وهما الليبراليون والإسلامويون إن صحت التسمية، وهم على اختلافهم الكبيرفيما بينهم يشتركون في بعدهم التام عن الموضوعية، فكل ما يكتبون، وكل ما يبرزون من أحداث وصور وكلمات، إنما هي استفزاز للطرف الآخر، واستعداء للسلطة عليه، مما يجعل الجميع في حيرة وتيه عن الحقيقة خاصة الشباب الذين هم في مرحلة التكوين الفكري.

إزاء ذلك التوتر المثير في توتر، الذي يجعل العاقل حيران، دخلت عالم تويتر، ليس كمغرد وإنما كمتابع ومتفرج، فوضعت كرسيا متأرجحا في الشرفة، وصرت أطل من أعلى على ساحة التويتر المتوترة لأرى مدى عذوبة التغريدات وقبحها، ومدى علوها وانخفاضها، واين تتجه وبالتالي أين يتجه المجتمع، أخذت وضع المتفرج لأرى الممثلين الذي يتحركون على المسرح تلقائيا ، ليل نهار ، بدون مخرج، وبدون ملقن، وبدون نص مكتوب، وبلا بداية، وبلانهاية ، أضحك كثيرا، وأبكي كثيرا، وأشفق كثيرا على الممثلين من طول الوقوف على خشبة المسرح، وأتساءل متى تسدل الستارة على المشهد الأخير..

في تويتر الناس كالرقيق الذي كان يرزح تحت جور العبودية سنين طويلة ثم فجأة يحرر منها فلا يدري اين يتجه وماذا يفعل بحريته الجديدة فتصبح عبئا ثقيلاً ووبالاً عليه بدل أن تكون حلاً لمشاكله وتخفيفا عنه، أو كالفقير الذي هبطت عليه ثروة طائلة فجأة دون حول منه ولاقوة، فلا يدري ماذا يفعل بتلك الثروة .. في تويتر تتوفر الحرية المفتقدة في عالم الواقع، ولكن للأسف هناك قلة في تويتر من الذين يشعرون بعظم المسئولية وقيمة الكلمة ويقدرون هذه الحرية.
[COLOR=#000DFF]
قطرة مطر: [/COLOR]

الكلمة إما أن تكون رصاصة أو سنبلة، فانتق كلماتك.

[COLOR=#002CFF]
عبدالله العرفج[/COLOR]