للقراء : لماذا لايعرف الشباب السعودي لغة الفرح ومعانيه الساميه ويصر على ارتكاب الأخطاء الفاضحة أحيانا.؟؟!!

caption
الأحد 7 ذو القعدة 1433 الموافق 23 أيلول (سبتمبر) 2012
عاجل ( منى المحمد)-

ليس سرا أن نقول أن الاحتفالات الوطنية وغيرها أصبحت بعبعا مخيفا للعائلات السعودية ومرتادي الطرق بعد أن تركت الجهات الأمنية الحبل على الغارب للشباب لتأدية أدوار خارج نص التعبير عن الفرح تحت ذريعة ( ليلة وتعدي) حيث لم يدر بخلد الجهات الأمنية أن الكثير من الشباب السعودي استغل تراخي الجهات الأمنية ليدخل في حقل مفتوح يتنامى يوما بعد آخر حتى وصل ليشكل بؤرة خطر رهيب أفسدت متعة الاحتفالات الوطنية بل تخطى ذلك ليصل لتشويه سمعة شباب الوطن الأنقياء وكأن الشاب السعودي هو ذلك المنفلت في كل مكان..!!

اليوم وربما غدا ستشهد لامحالة الشوارع والأسواق خروجا عن النص فلاعقوبات ولا انذارات للمخالفين والسؤال : لماذا يحتفل الشاب السعودي بالخطأ ؟؟ لماذا لايعبر عن الفرح سوى بارتكاب المخالفات التي تصل أحيانا للجريمة الجنائية كالتحرش أو الضرب أو المزاحمة ذات الغرض السيء؟؟
حتى البنات بعضهن يخرج عن النص وكأنها في استراحة عائلتها ترقص وتتبرج وتحاول لعب دور الرجولة ولفت الانتباه لتحرض الشباب على التحرش بها أو على الأقل انهيار ماتبقى من تماسكه ..!!

(عاجل) تطرح القضية لتبحث عن الحلول مع قرائها .. نريد حلولا عملية بعيدا عن الدخول في تفاصيل لا نستفيد منها .. من يعيد الشباب والشابات لمسار الاحتفال الحقيقي المتميز في كل شيء؟؟

ننتظر ارائكم ..