الجامعة الإلكترونية تستقبل الطلاب والطالبات برسوم رمزية

caption
السبت 28 محرم 1433 الموافق 24 كانون اﻷول (ديسمبر) 2011
عاجل( متابعة)-

تفتح الجامعة الإلكترونية السعودية الجديدة أبوابها للطلاب والطالبات ابتداء من العام المقبل برسوم دراسية لن تتجاوز رسوم برامج الانتساب المعتمدة بـ3 آلاف ريال للفصل الدراسي الواحد.
وأكدت مصادر مطلعة في وزارة التعليم العالي وفقا لصحيفة الوطن المحلية، أن مجلس أمناء الجامعة السعودية الإلكترونية بصدد الإعلان عن بدء التسجيل بالجامعة، وذلك بأسلوب التعليم عن بعد، الذي سيحل بديلاً لبرامج الانتساب التقليدية المعمول بها في عدد من الجامعات السعودية.
وأشارت إلى أن الوزارة بصدد تحديد رسوم "رمزية" للدراسة في هذه الجامعة، التي وافق خادم الحرمين الشريفين على إنشائها، مؤكدة أن هذه الرسوم لن تصل إلى سقف الرسوم المعتمدة في برامج الانتساب التي تقدمها بعض الجامعات حاليا، والبالغة 3 آلاف ريال للفصل الدراسي الواحد.
وأوضحت المصادر أن الجامعات السعودية بدأت إعادة هيكلة جميع برامجها الدراسية الخاصة بالانتساب، لتتماشى مع اللائحة الجديدة للتعليم عن بعد، إثر توجيه وزارة التعليم العالي للجامعات بضرورة تطبيق اللائحة التي تأتي بديلا عن برامج الانتساب التقليدية لتحولها إلى برامج دراسية إلكترونية تماشيا مع متطلبات العصر.
وأكدت أن الوزارة طلبت من الجامعات التي تعمل على تقديم برامج الانتساب القديمة التقيد باللائحة التي انبثقت منها الجامعة السعودية الإلكترونية، وأن الجامعة الجديدة ستتيح للراغبين في الالتحاق ببرامجها الدراسية التسجيل مطلع العام الدراسي المقبل. وقالت المصادر إن الجامعة الإلكترونية ستضم عددا من الكليات النوعية، وهي كلية العلوم الإدارية والمالية، كلية الحوسبة والمعلوماتية، وكلية العلوم الصحية، وستقدم برامج التعليم عن بعد للحصول على شهادة البكالوريوس، إضافة إلى برامج الدراسات العليا لمنح درجتي الماجستير والدكتوراه.
وأوضحت أن الجامعة ستعتمد سياسة الجودة النوعية في تقديم برامج دراسية ذات منظور تقني، ولن يتم قبول أعداد كبيرة بها مبدئياً حيث سيتم الاكتفاء بأعداد محدودة حتى يتم إنجاز البنية التحتية بشكل كامل، فيما ستكون أولوية القبول للسعوديين.
وأشارت المصادر إلى أن الجامعة ستعمل على إنشاء مراكز تعليمية في عدد من المدن والمحافظات في المملكة، بهدف التسهيل على المنتسبين إليها، للحصول على الجداول الدراسية والمراجع العلمية، وسيكون مقرها الرئيس في الرياض، وستعمل على عقد شراكات تطوير مع الجامعات السعودية، التي لديها الخبرة الكافية في تقديم البرامج الدراسية الإلكترونية، فيما ستعمل إدارة الجامعة بالتنسيق مع الجامعات السعودية على تدريب الطالبات والطلاب الدارسين في البرامج العلمية كون الدراسة تنقسم إلى قسمين نظري وعملي، لاسيما في التخصصات العلمية. كما ستتم الاستعانة بأعضاء هيئة تدريس متفرغين من الجامعات السعودية، وسيتاح نظام العمل الجزئي بشكل كبير لأعضاء هيئة التدريس في ظل سياسة الجامعة التي تهدف إلى تقليل الهدر الأكاديمي.
من جانبه، أوضح عميد القبول والتسجيل في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور عبدالفتاح مشاط لـ"الوطن"، أن الجامعة بدأت تطبيق اللائحة الجديدة للتعليم عن بعد، التي تهدف إلى تطوير برامج الانتساب التقليدية لتتطابق مع المعايير المعتمدة في اللائحة الجديدة المعتمدة لضبط جودة التعليم عن بعد.
وأشار إلى أن الجامعة ماضية قدما في سبيل تطوير جميع برامجها الدراسية سواء الانتساب أو الانتظام من خلال تطويع التقنية الإلكترونية وتسخيرها لتقديم برامج تعليمية ذات جودة عالية تتناسب مع التطور الكبير الذي يشهده التعليم على مستوى العالم. ولفت مشاط إلى أن الجامعة بدأت منذ فترة إعادة هيكلة برامج الانتساب، فيما حددت فترة زمنية مدتها خمس سنوات لتطبيق اللائحة الجديدة، انقضى منها عامان.